"هبة " هو اسم أحاول أن أكونه لكل من أحب

الاثنين، 6 يونيو، 2011

اترّحم عليه كثيرا

بالامس 
علمت بموت ناظر المدرسة التى لم أعمل بها الا اسبوعين فقط من عمرعملى 
قبل أن آتى اليها سمعت كثيرا عن شدة هذا الرجل الذى لم يتردد عنه سوى سوء معاملة الجميع وسلاطة اللسان مع اى من الخلق مهما كان شأنه ...وظنت المديرة التى كنت أعمل معها أن طلب انتقالى لأدارة هذا الرجل هو عقابى الامثل ..ولكننى كنت أشعر بالثقة أن "من يتق الله يجعل له مخرجا "وبالفعل صدق ما أودعه الله فى صدرى حيث أن أى من الرساء فى أى وظيفة كانت ليس له الا أن يقوم مرؤسيه بما عليهم من واجبات تجاه العمل .
لم اسمع كلمة ترحيب من هذا المدير رحمه الله الا بعد اربع ايام من بدأ العمل بالمدرسة ووجدت منه ترحاب بشدة لم اتوقعها 
وعلمت بعد ذلك أن له عيون كثيرة سواء من الطلاب أو المعلمين ال"..ماسحى ال......."  وبالتالى فان ترحيبه هذا ينبع من تقارير وصلت عنى 
وبرغم ما عانيته من مشقة جعلتنى طوال اليوم اتوجه الى الله مسلمة له أمرى الا ان ما كنت اراه فى عين هذا الرجل من احترام كان كافيا لاعطائى بعض الراحةفمن يجد لابد أن يجد ولو امتنان فى عيون الاخرين 
واروع ما اتذكره ...
عتابه لى عندما وصل اليه قرار انتقالى الى مدرسة الثانوى ومحاولته اقناعى ان ابقى اما بالسباب فى طلاب المرحلة الثانوية واخلاقهم أو بطلب أن اتراجع وهو كفيل بتغيير القرار والابقاء علىّ تحت حمايته .
كم أشعر بالامتنان له كم شعرت بالحزن لوفاته 
فالقائد الحق يثور على من يستحق ويفهم كل من حوله جيدا ....ويحترم من يستحق كثيرا 
كان قائد جدير بالاحترام 
اتذكر مواقفه دائما 
واترّحم عليه كثيرا

هناك تعليقان (2):

محمد العدوي يقول...

مبرووووك المدونة

:))

هبة رفعت يقول...

الله يبارك فيك
حقيقى نورت المدونة
:))
شكرا جدا